الطريق اللى الهدى

عزيزى الزائر مرحبا بك فى الطريق الى الهدى ونسعد باشتراكك معنا
والاستفاده بمعلوماتك وتخصصك لكى يكون تقدما بهذا المنتدى شكرا

اسلامى وتسالى ومسابقات ومعلومات سياسيه وعسكريه ومصريه

المواضيع الأخيرة

» عيد سعيد
الجمعة سبتمبر 10, 2010 11:56 am من طرف كوكى

» طريقة عمل الشيبسي احلي من المصنوع
الجمعة سبتمبر 10, 2010 11:52 am من طرف كوكى

» فطائر بالزعتر
الجمعة سبتمبر 10, 2010 11:44 am من طرف كوكى

» نفسك تاكلى كباب بس من غير لحمة ادخلى بسرررررررررعة
الجمعة سبتمبر 10, 2010 11:42 am من طرف كوكى

» فطيرة محشوة بالخضروات
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:56 am من طرف نسمة هوا

» طريقة عمل البيتزا
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:54 am من طرف نسمة هوا

» طريقه عمل البيتزا الايطاليه
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:51 am من طرف نسمة هوا

» اصنعى كنتاكى فى بيتك ...لا يفوتكم ......!!
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:46 am من طرف نسمة هوا

» سر فى قلى السمك زى المطعم
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:35 am من طرف نسمة هوا

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الصـــــــحابة أول من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون

    شاطر
    avatar
    كوكى
    مشرفه قسم
    مشرفه قسم

    عدد المساهمات : 317
    نقاط : 586
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    العمر : 24

    الصـــــــحابة أول من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون

    مُساهمة  كوكى في الثلاثاء أغسطس 17, 2010 1:13 pm

    الصـــــــحابة
    أول من دفن بالبقيع
    عثمان بن مظعون
    إنه عثمان بن مظعون -رضي الله عنه- عُرِف بحسن الخلق ورجاحة العقل، وُلِدَ بمكة المكرمة، وأبوه مظعون بن حبيب بن وهب، وأمه سخيلة بنت العنبس، وكان يكنى أبا السائب.
    أسلم بعد ثلاثة عشر رجلا، وكان عمره آنذاك ثلاثين عامًا، وعاش في حماية الوليد بن المغيرة، ثم رأى ما يحدث للمسلمين من اضطهاد وتعذيب، بينما هو يمشى آمنًا ولا يتعرض له أحد من المشركين بسوء، فوقف مع نفسه قائلاً: والله إن غدوّي ورواحي آمنًا بجوار رجل من أهل الشرك، وأصحابي وأهل ديني يلقون من الأذى والبلاء ما لا يصيبني لنقص كبير في نفسي، ثم ذهب إلى الوليد وردَّ عليه حمايته، وقال له: يا أبا عبد شمس، قد وفت ذمتك، فرددت إليك جوارك، فقال له الوليد: ولِمَ يا بن أخي؟ لعله آذاك أحد من قومي؟ فقال: لا، ولكني أرضي بجوار الله -عز وجل- ولا أريد أن أستجير بغيره.
    فقال له الوليد: إذن فهيا أردد عليَّ جواري علانية أمام أهل مكة كما أمنتك علانية، فانطلقا حتى وصلا إلى المسجد الحرام، ووقف الوليد، ونادى على الناس بصوت عال، فرد عليه عثمان جواره وقال: قد وجدته وفيًّا كريمًا، حافظًا للجوار، ولكنى أحببت أن لا أستجير بغير الله، فقد رددت عليه جواره.
    وكان عثمان ممن حرم الخمر على نفسه في الجاهلية، وكان يقول: لا أشرب شرابًا يذهب عقلي، ويُضحك بي من هو أدنى مني، ويحملني على أن أنكح كريمتي. فلما حرمت الخمر، قال: تبًّا لها، قد كان بصري فيها ثاقبًا.
    وتعرض عثمان لأذى المشركين، وشارك إخوانه المسلمين في محنتهم، وهاجر معهم إلى الحبشة لمّا أمرهم النبي ( بالهجرة، وأخذ معه ابنه السائب، وكان عثمان أمير الفوج الأول إلى الحبشة، ثم قُدّر له أَن يعود من الحبشة إلى مكة مرة أخرى.
    وذات يوم، كان أهل مكة يجتمعون على الشاعر العربي لبيد ابن ربيعة؛ لينشدهم الشعر، فدخل عليهم عثمان، فسمعه يقول:
    ألا كل شيء ما خلا الله باطل
    فقال عثمان بن مظعون: صدقت، فقال لبيد:
    وكل نعيـم لا محــالة زائـــل
    فقال عثمان -رضي الله عنه-: كذبت، نعيم الجنة لا يزول، فغضب لبيد، وقال: يا معشر قريش، والله ما كان يؤذي جليسكم، فمتى حدث فيكم هذا؟!
    فقام رجل من المشركين إلى عثمان، وضربه على إحدى عينيه ضربة شديدة أوجعته وأصابت عينه بضرٍّ شديد، ورأى الوليد بن المغيرة ما حدث
    لعثمان بن مظعون، فقال: أما والله يابن أخي إن كانت عيناك عما أصابها لغنية، لقد كنت في ذمة ومنعة.
    فقال عثمان: بلى والله إن عيني الصحيحة لفقيرة إلى ما أصاب أختها في سبيل الله، وإني لفي جوار من هو أعز منك وأقدر، يا أبا عبد شمس. فقال الوليد: هلمَّ يابن أخي فَعُدْ إلى جواري، فقال عثمان: لا.
    وحينما أذن للمسلمين بالهجرة إلى المدينة، هاجر معهم عثمان، وعاش مع المسلمين حتى جاءت غزوة بدر، فقاتل مع المسلمين، وكان -رضي الله عنه- عابدًا زاهدًا، يجتهد في العبادة، وعندما أراد أن ينقطع للعبادة، ولا يتزوج، نهاه النبي ( وقال: (يا عثمان، إن الله لم يبعثني بالرهبانية، وإن خير الدين عند الله الحنيفية السمحة) [ابن سعد].
    ومكث عثمان بعد غزوة بدر عدة أيام يشارك المسلمين فرحة النصر على أعداء الله، ولكنه لم يدم طويلاً، فسرعان ما مرض مرضًا شديدًا حبسه في بيته، فزاره النبي ( ليطمئن عليه، وشاء الله أن يكون مرض الموت، فمات عثمان بن مظعون وهو سعيد بإسلامه، مستبشر بما أعده الله له من الخير والكرامة في الجنة.
    وبعد موته قَبَّله الرسول (، وغسَّله، وكفَّنه، وصلى عليه، ثم دفنه بالبقيع، وقال له وهو في مثواه الأخير: (ذهبت ولم تلبس منها (الدنيا) بشيء) [مالك].
    فكان أول من دُفن بالبقيع، وأول من مات من المهاجرين بالمدينة المنورة، وكانت وفاته -رضي الله عنه- في السنة الثالثة من الهجرة.

    1

    الحقوق محفوظة لكل مسلم



    منقوووووووووووووووووووووووووول


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 14, 2018 9:44 pm